تقارير طبية إنجاز طبي مصري عالمي في القضاء على hepatitis C virus التهاب الكبد الوبائي

 نجحت مصر في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي في تحسين منظومة الصحة وتحقيق وعودها على أرض الواقع من خلال القضاء على التهاب الكبد الوبائي "فيروس سي". وتصدر هاشتاج مصر تكتب شهادة وفاة فيروس سي، قائمة تريندات تويتر على مواقع التواصل الاجتماعي.

تقارير طبية إنجاز طبي مصري عالمي في القضاء على hepatitis C virus التهاب الكبد الوبائي

ونشرت ناشيونال جيوغرافيك تقريراً مفصلاً عن تجربة مصر الناجحة والحملة الفعالة التي أطلقها الرئيس السيسي للقضاء على فيروس سي، ونجحت مصر في القضاء عليه في سبعة شهور فقط، لم تكن المبادرات الرئاسية التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي، في غضون السنوات الماضية، مجرد بداية استئصال للأمراض المتوطنة في المجتمع ومواجهتها بكل السبل وحسب، بقدر ما كانت سبيلًا لكشف أمراض خفية لم يكن يعلم عنها صاحبها.

ونجحت الدولة من خلال حزمة المبادرات التي أطلقها الرئيس السيسي في القضاء على فيروس سي؛ حيث تم فحص 70 مليون مواطن من سن 18 لـ 60 عامًا خلال 7 أشهر ضمن مبادرة القضاء على فيروس سي والكشف المبكر عن الأمراض غير السارية.

متى اكتشف فيروس سي لأول مرة في مصر؟ خلال خمسينيات القرن الماضي ولمواجهة مرض البلهارسيا استخدم الأطباء في القرى الريفية حقن عقار الطرطير المقيئ في علاج المصابين بالمرض إذ كان الأطباء يعيدون استخدام تلك الحقن نظرا لكثرة الأعداد الوافدة إلى مراكز الفحص وكذا لعدم معرفتهم بالفيروسات التي يمكن أن تنتقل بواسطة الحقن غير المعقمة مما تسبب في ظهور فيروس سي على نطاق واسع. حتى تصدرت مصر دول العالم في الأعداد والانتشار، ما فيروس سي وما أعراضه؟ فيروس وبائي يصيب الكبد ويمكن أن يسبب التهابا حادا ومزمنا وقد يصاحب المريض لأسابيع معدودة أو لبقية حياته حسب شدته، ينتقل عن طريق الدم الملوث، تعاطي المخدرات بالحقن، الرعاية الصحية غير المأمونة. من أعراضه : الحمى والتعب وفقدان الشهية والقيء وألم المعدة.

كيف تصدت الدولة المصرية للفيروس؟ اتخذت مصر إجراءات عدة وعقدت العزم على القضاء عليه، كما فعلت سابقا مع البلهارسيا وأيضا شلل الأطفال، أسست لجنة لمكافحة الفيروسات الكبدية وأنشأت 25 مركزا لمكافحة الالتهاب الكبدي، وفرت علاجا للفيروس بلغت قيمته 1% من تكلفته عالمياً، أنتجت الشركات المصرية عقاقير مماثلة في 2016، فانخفضت التكلفة واستفاد عدد أكبر من المصابين وفي العام 2018 أطلقت حملة "100 مليون صحة" الحملة الأكبر عالمياً لمواجهة فيروس سي، وفي أكتوبر عام 2018 شنت مصر حملة صحية مجتمعية واسعة تحت شعار "100 مليون صحة" . الهدف: مصر خالية من فيروس سي والقضاء على الأمراض غير السارية والشريحة المستهدفة 50 مليون مصري، كيف تم تنفيذ الحملة؟ شكلت وزارة الصحة فرق عمل تضم نحو 5500 فرد وخصصت 1412 مقراً، بمساندة من وحدات ومستشفيات الوزارة وسيارات العيادات المتنقلة ومنشآت أخرى.

فضلاً عن تفعيل المبادرات المجتمعية وإطلاقها عبر محتلف وسائل الإعلام بهدف التعريف بالحملة وأماكن إجراء المسح المجاني، خلال سبعة شهور فقط، تم مسح حوالي 58 مليون مصري حصل 5 ملايين منهم على العلاج بالمجان. 

ماحققته مصر من إنجاز طبي كبير يفتح أبواب الأمل في تطوير المجال الصحي، ويكتب قصة ملهمة في سجل نجاحات الصحة العامة ويبشر بغد مشرق خال من الأمراض في منطقتنا العربية،  أطلقت الحكومة في 30 سبتمبر 2018، مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي، للقضاء على فيروس سي، والكشف عن الأمراض غير السارية، تحت شعار "100 مليون صحة"، حيث استهدفت المبادرة نحو 50 مليون مواطن.

المبادرة استهدفت الكشف المبكر عن الإصابة بفيروس الالتهاب الكبدي (سي)، إلى جانب التقييم والعلاج من خلال وحدات علاج الفيروسات الكبدية المنتشرة فى جميع محافظات الجمهورية، وكذا الكشف المبكر عن السكري وارتفاع ضغط الدم والسمنة، وقامت بـ توجيه المكتشف إصابتهم لتلقي العلاج بمختلف وحدات ومستشفيات الجمهورية. وسعت الحكومة من خلال المبادرة إلى خلو مصر من فيروس سي بحلول العام 2020، وخفض الوفيات الناجمة عن الأمراض غير السارية والتي تمثل حوالى 70% من الوفيات في مصر.


أحدث أقدم