السعودية Saudi تقوم بترخيص مصانع جديدة باستثمارات كبيرة خلال النصف الأول للعام الجاري

 أعلنت وزارة الصناعة والثروة المعدنية السعودية، مؤخرا، عن أن إجمالي التراخيص الصناعية الجديدة خلال النصف الأول من العام الجاري بلغت 529 ترخيصاً، بحجم استثمارات تفوق 20 مليار ريال (5.3 مليار دولار)، مضيفة أن عدد المصانع التي بدأت الإنتاج في النصف الأول من العام بلغ 302 مصنع، فيما بلغ عدد الوظائف التي أفرزها القطاع أكثر من 30 ألف وظيفة بلغت حصة السعوديين منها 42 في المائة.

السعودية Saudi تقوم بترخيص مصانع جديدة باستثمارات كبيرة خلال النصف الأول للعام الجاري

وأشارت الوزارة إلى أن النصف الأول من العام الجاري شهد إصدار 74 رخصة كشف عن المعادن، و122 رخصة لمحاجر مواد البناء، وإصدار 8 رخص للتعدين والمناجم، فضلاً عن 11 رخصة للاستطلاع.

وشهد النصف الأول من عام 2021 في القطاع الصناعي السعودي اعتماد اللائحة التنفيذية لنظام الاستثمار التعديني الجديد، وإطلاق برنامج "صنع في السعودية"، وإطلاق المنصة الرقمية الجديدة، فضلاً عن تدشين أول جهاز للتنفس الصناعي بصناعة سعودية.

برنامج صنع في السعودية هو مبادرة وطنية أطلقتها هيئة تنمية الصادرات السعودية كجزء من برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، ويهدف إلى تحفيز الصناعات الوطنية وتشجيع المستهلكين على شراء السلع المحلية وتنمية وتعزيز صادرات المملكة إلى الأسواق العالمية.

برنامج "صُنِع في السعودية" يهدف إلى تعزيز "ثقافة الولاء للمنتج الوطني"، حيث تم تصميمه بناء على دراسة لتجارب عدد من الدول، التي حققت نجاحات نوعية في تنمية قدراتها الصناعية، وذلك بحث مواطنيها وغرس روح الولاء للمنتج الوطني وإعطائه الأولوية، الأمر الذي أسهم في توطين الصناعات، وتحقيق الاكتفاء الذاتي على مختلف المستويات.

وأوضح وزير الصناعة والثروة المعدنية السعودي، بندر بن إبراهيم الخريف، أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يحمل تطلعات كبيرة نحو هذا البرنامج المهم، الذي يعد برنامجا لكل السعوديين، نظرا لأهميته البالغة في تغيير الصورة النمطية عن المملكة، من كونها دولة تعتمد في صادراتها بشكل كبير على النفط، إلى سوق وطنية كبيرة تضم خليطا من المنتجات، والعلامات التجارية المتعددة التي ستسهم في إثراء الصناعة المحلية ورفع نسبة الصادرات.


أحدث أقدم