الإعلان عن استراتيجية سويفت للدفع بطريقة آمنة

 استضاف اتحاد مصارف الإمارات بالتعاون مع "مجموعة سويفت" مزود خدمات الرسائل المالية الآمنة في العالم اجتماعا افتراضيا لمناقشة "الامتثال في الجرائم المالية" وذلك بهدف طرح استراتيجية سويفت الجديدة للمدفوعات بين الدول، وكيفية تأثيرها على عمليات الامتثال للمؤسسات المالية في دولة الإمارات.

الإعلان عن استراتيجية سويفت للدفع بطريقة آمنة

ترأس الاجتماع جمال صالح، مدير عام اتحاد مصارف الإمارات رئيس مجموعة مستخدمي سويفت في الإمارات بحضور أعضاء لجنة الامتثال في الاتحاد واستهدف توضيح آلية الانتقال القريب لمدفوعات سويفت ما بين الدول إلى المعيار ISO 20022 بدءا من نوفمبر 2022.

وناقش الاجتماع تأثير هذه الخطوة على امتثال عمليات المصارف والمؤسسات المالية في دولة الإمارات العربية المتحدة والأعضاء في اتحاد ا المصارف بالإضافة إلى الفوائد التي ستجنيها تلك المصارف من اعتماد المعيار الجديد.

واستعدادا لتغيير طريقة إرسال المدفوعات العابرة للحدود ما بين الدول ولتغيير إرشادات إعداد التقارير سيكون معيار ISO 20022 معيارا فعليا لأنظمة الدفع مرتفعة القيمة لجميع العملات الاحتياطية والذي سيدعم بدوره 80% من حجم المعاملات العالمية من ناحية العدد و87% من المعاملات حول العالم من حيث القيمة الاجمالية.

واطلع الحضور على برنامج سويفت لفحص العقوبات الذي يسمح بفحص الرسائل في الوقت الفعلي من أجل تسهيل اتخاذ إجراءات فورية ضد المعاملات المشبوهة وناقشوا المبادرة المشتركة بين سويفت ومجموعة "ولفسبيرج"، وهي جمعية تضم 13 بنكا عالميا وتهدف إلى تشجيع التحول العالمي نحو مدفوعات عابرة للحدود فورية وآمنة ولاتلامسية.

وقال جمال صالح إنه مع وصول الجريمة المالية إلى مستويات جديدة من التطور واستمرار انتشار مخاطرها، فإنه من المهم للمصارف والجهات الفاعلة الأخرى في النظام المالي، أن تعزز أنظمة الامتثال لديها مع زيادة الشفافية والاستفادة من قوة التكنولوجيا والتعاون لتتمكن من اكتشاف ومنع تدفق الأموال المغسولة.

من جهته، قال أونور أوزان، رئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا في شركة سويفت إن اعتماد معيار ISO 20022 سيؤدي إلى توفير بيانات أكثر ثراء وتنظيما لفحص المدفوعات وستعمل استراتيجية سويفت من أجل تقديم مدفوعات فورية وبدون تلامس في أي مكان في العالم على تغيير الطريقة التي تتم بها المعاملات عبر الحدود، ويكمن جوهر ذلك في النظام الأساسي الجديد لسويفت والانتقال من الرسائل المتسلسلة إلى مفهوم المعاملة الفردية غير القابلة للتغيير، والتي سيتم التحقق من صحتها مسبقا.


أحدث أقدم