مدرسة محمد بن زايد للصقارة وجهة سياحية هامة

 شهدت مدرسة "محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء " في رماح ومنتجع تلال بمنطقة العين، إقبالاً واسعاً على تعلّم فن الصقارة العربية وتقاليد العيش في الصحراء، واستطاعت المدرسة أن تستقطب لغاية اليوم 2021 طالباً من الجنسين، منهم 1163 من الذكور، و858 من الإناث، فضلاً عن تنظيم برامج خاصة جاذبة للسياح، ولكبار الشخصيات من ضيوف أبوظبي ودولة الإمارات، حيث غدت المدرسة اليوم وجهة تعليمية وثقافية وسياحية رئيسة في المنطقة.

مدرسة محمد بن زايد للصقارة وجهة سياحية هامة

وفي ظلّ التدابير الاحترازية للوقاية من وباء كورونا، فقد انتقلت المدرسة التابعة لنادي صقاري الامارات لفترة نحو التعلیم الإلكتروني، حیث قدّمت ورش عمل متخصصة في الصقارة عبر الإنترنت للمدارس الصیفیة التابعة لوزارة التربية والتعليم، فيما تواصل اليوم برامج التعلّم عن بُعد لموسمها الخامس بشكل أسبوعي بإقبال واسع، ووفق أحدث التقنيات، وذلك بالاشتراك مع برنامج الروابط المدرسية التابع للاتحاد العالمي للصقارة والمحافظة على الطیور الجارحة /IAF/، وأكاديمیة الدار بالعين.


أحدث أقدم